Fatwa: # 41584
Category: Beliefs and Practices (Aq...
Country: United States
Date: 6th February 2019

Title

Sujud in Martial Arts/Christian School

Question

Asalaamualaikum , JazaakAllah for taking time to answer my questions. 1) One time in college I signed up for a martial arts class. During the class people bowed and also even prostrated to a random inanimate thing on the wall. Me being very shy I felt awkward and off guard so I kind of followed along. I redid shahadah when I left and dropped the class. Is what I did shirk ? Will I ever be forgiven for what I did? Am I going to jahannam forever ? I did not believe anyone or anything there to be Allah at any point. 2) Growing up in America my parents sent me to Christian school for some reason. I used to attend mass and other church events although I would just sit there. I also was in choir class where I would partake in singing Christian songs that had words like hallelujah. Does this constitute kufr? I didn’t believe in the songs ...please advise JazaakAllah Wa alaikum salaam

Answer

In the Name of Allah, the Most Gracious, the Most Merciful.

As-salāmu ‘alaykum wa-rahmatullāhi wa-barakātuh.

1.      It is not permissible to bow or prostrate before anyone even if done out of reverence. This prohibition is understood from the following ahadith:

 

a.      Qays ibn Sad, may Allah be pleased with him, relates: I came to Hira, where I witnessed the people of Hira prostrate to one of their elite. I said (to myself), “The Messenger of Allah ﷺ is more worthy of prostration.” Thereafter, I approached the Prophet ﷺ and related (to him), “I came to Hira, where I witnessed the people of Hira prostrate to one of their elite. Oh Messenger of Allah! You are more deserving of our prostration to you.” He ﷺ asked, “If you were to pass by my grave, would you prostrate to it?” I replied in the negative. He ﷺ said, “Then, do not do so. If I were to command anyone to prostrate to another, I would command women to prostrate to their husbands because of what rights husbands hold over (their) wives.” (Abu Dawud 2140)

 

b.     A man once asked, “Oh Messenger of Allah! Can one slightly bow (as a greeting) when he meets his friend? " The Prophet ﷺ replied in the negative. (Tirmidhi 2728)[1]

The bowing and prostration practiced in martial arts settings is prohibited. It constitutes a haram act. However, it does not constitute kufr (unbelief) as the bowing and prostration is not performed owing to ibada (worship). You have expressed regret over the haram act and have made tauba. Your Iman is intact. In future, avoid such compromising situations.[2][3]  

2.      Your attendance in a Christian school permeated with Christian ethos and practices was truly unfortunate. A person is susceptible to unfavorable influence in environments of kufr and shirk. It is haram to sing choir songs. It is pleasing to note that you did not believe in the blasphemous purport of those songs. Your Iman was thus intact. However, you should repent for participating in such sacrilegious practices and ensure to steer clear of such compromising positions in the future.   

And Allah Ta’āla Knows Best

Checked and Approved by,

Mufti Ebrahim Desai.

 


[1]

سنن أبي داود ج٣ ص٤٧٥ ط دار الرسالة العالمية

عن قيس بن سعد، قال: أتيت الحيرة فرأيتهم يسجدون لمرزبان لهم، فقلت: رسول الله أحق أن يسجد له، قال: فأتيت النبي - صلى الله عليه وسلم - فقلت: إني أتيت الحيرة فرأيتهم يسجدون لمرزبان لهم، فأنت يا رسول الله أحق أن نسجد لك، قال: أرأيت لو مررت بقبري أكنت تسجد له؟ قال: قلت: لا، قال: فلا تفعلوا، لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت النساء أن يسجدن لأزواجهن، لما جعل الله لهم عليهن من الحق

 

سنن الترمذي ج٥ ص٧٥ ط البابي الحلبي  

عن أنس بن مالك، قال: قال رجل: يا رسول الله الرجل منا يلقى أخاه أو صديقه أينحني له؟ قال: لا

 

[2]

أحكام القرآن للتهانوي ج١ ص١٩ ط إدارة القرآن

فالحاصل: إن السجود لغير الله تعالى إن كان يقصد العبادة، أو على شعار الكفرة بوجه يدل بظاهره أنه للعبادة فهو كفر إجماعا، وإن كان فاعله ينكر قصده للعبادة، إلا إذا ثبت عذره في ذلك من الإكراه وامثاله، أو علم باليقين أنه فعله إستهزاء أو سخرية، فلا يحكم بكفره كما في الزواجر

 

نفس المصدر ص٢٢

وإذا تقرر ذلك فقد حصحص الحق في حكم سجود التحية أنه ليس بكفر في نفسه، ولا شركا في ذاته، ولذا أبيح في الشرائع السابقة، إلا أنه صار ذريعة إلي الشرك في القرون الحالية فضلوا به وهلكوا، فاقتضت العناية الإلهية بهذه الأمة الأمية تحريم السجود لغير الله تعالى عليها مطلقا وإن كان بمعزل عن قصد العبادة، ونسخ ما كان عليه الأمم السابقة من السجود بقصد التحية والتعظيم، فافهم وكن من الشاكرين لنعمة الله، والقابلين لها ولا تكن من الجاهلين

 

تأويلات القرآن للماتريدي ج١ ص٨٦ ط دار الميزان

وفي ذلك أن السجود ليس بنفسه عبادة؛ إذ قد يجوز السجود لأحد من الخلق كما أمر به لآدم عليه السلام: (وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم)، ولم يجز الأمر بالعبادة لآدم

 

نفس المصدر ص٨٩

وفيه أن السنة تنسخ الكتاب؛ لأن السجود لآدم عليه السلام في الكتاب، ومثله السجود ليوسف، ثم نهى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن ذلك فحرم؛ فدل أن السنة تنسخ الكتاب

 

https://en.wikipedia.org/wiki/Bowing#In_martial_arts

 

[3]

خلاصة الفتاوى ج٤ ص٣٨٢ ط مكتبة رشيدية

إذا كان في المسألة وجوه توجب التكفير ووجه واحد يمنع التكفير فعلى المفتي أن يميل إلى الوجه الذي يمنع التكفير تحسينا للظن بالمسلم

 

الفتاوى البزازية ج٢ ص٤٤١ ط دار الكتب العلمية

ولا يرجح الوجوه على الوجه لأن الترجيح لا يقع بكثرة الأدلة ولاحتمال أنه أراد الوجه الذي لا يوجب التكفير اللهم إلا إذا صرح بإرادة موجب الكفر فلا ينفعه التأويل حينئذ

 

الفتاوى التاتارخانية ج٧ ص٢٨٢ ط مكتبة زكريا

وفي اليتيمة: الأصل ان لا يكفر بالمحتمل لأن الكفر نهاية في العقوبة فيستدعي نهاية في الجناية ومع الاحتمال لا نهاية

 

فتاوى قاضيخان ج٣ ص٥١٨ ط قديمي كتب خانه

وأما الجاهل إذا تكلم بكفر ولم يدر أنه كفر اختلفوا فيه قال بعضهم لا يكون كفرا ويعذر بالجهل، وقال بعضهم يصير كافرا و لا يعذر بالجهل

 

البحر الرائق ج٥ ص١٣٤ ط دار الكتاب الاسلامي

والحاصل أن من تكلم بكلمة الكفر هازلا أو لاعبا كفر عند الكل ولا اعتبار باعتقاده كما صرح به قاضي خان في فتاويه ومن تكلم بها مخطئا أو مكرها لا يكفر عند الكل ومن تكلم بها عالما عامدا كفر عند الكل  ومن تكلم بها اختيارا جاهلا بأنها كفر ففيه اختلاف والذي تحرر أنه لا يفتى بتكفير مسلم أمكن حمل كلامه على محمل حسن أو كان في كفره اختلاف ولو رواية ضعيفة فعلى هذا فأكثر ألفاظ التكفير المذكورة لا يفتى بالتكفير بها ولقد ألزمت نفسي أن لا أفتي بشيء منها

 

الينابيع ص١٩٣١ رسالة الدكتوراة

قال أبو حنيفة في "السير الكبير": لا يكون الكفر كفرا حتى يعقد عليه القلب

 

الإعلام بقواطع الإسلام ص١٦٤ ط دار التقوى

وكذا من فعل فعلا أجمع المسلمون على أنه لا يصدر إلا من كافر، وإن كان صاحبه مصرحا بالإسلام مع فعله كالسجود للصليب أو النار أو المشي إلى الكنائس مع أهلها بزيهم من الزنانير وغيرها

 

 

 

DISCLAIMER - AskImam.org questions
AskImam.org answers issues pertaining to Shar'ah. Thereafter, these questions and answers are placed for public view on www.askimam.org for educational purposes. However, many of these answers are unique to a particular scenario and cannot be taken as a basis to establish a ruling in another situation or another environment. Askimam.org bears no responsibility with regards to these questions being used out of their intended context.
  • The Shar's ruling herein given is based specifically on the question posed and should be read in conjunction with the question.
  • AskImam.org bears no responsibility to any party who may or may not act on this answer and is being hereby exempted from loss or damage howsoever caused.
  • This answer may not be used as evidence in any Court of Law without prior written consent of AskImam.org.
  • Any or all links provided in our emails, answers and articles are restricted to the specific material being cited. Such referencing should not be taken as an endorsement of other contents of that website.
The Messenger of Allah said, "When Allah wishes good for someone, He bestows upon him the understanding of Deen."
[Al-Bukhari and Muslim]